Facebook Share

dimanche 17 février 2013

أصول رواية قالون

أصول رواية قالون

البسملة:

قرأ بإثبات البسملة بين السورتين.

وَبَسْمَلَ بَيْنَ السُّورَتَيْنِ بِـسُنَّةٍ رِجَالٌ نَــمَوْهَا دِرْيَةً وَتَحَمُّلَا ( )


لم يَعُد البسملة آية رقم -1- من الفاتحة ( ).

الـمـد والقصر:

له في المد الـمتصل التوسط (4 حركات ).

إِذَا أَلِفٌ أَوْ يَاؤُهَا بَعْدَ كَسْرَةٍ     أَوِ الْوَاوُ عَنْ ضَمٍّ لَقِي الْهَمْزَ طُوِّلَا ( )


2- له في المد المنفصل وجهان هما:

أ. القصر وهو الأشهر والمقدم أداءً. ب.التوسط.

فَإِنْ يَنْفَصِلْ فَالْقَصْرُ بَــادِّرْهُ طَـالِباً

بِخُلْفِهِماَ يُــرْوِيكَ دَرًّا وَمُخْضَلَا ( )


3-يثبت قالون ألف ( أنا)  الواقعة قبل همزة قطع، مفتوحة أو مضمومة نحو: (أَنَا أَوَّلُ) الأنعام :163 و ( أَنَا أُحْيِ) البقرة :258 و له في الألف الواقعة قبل همزة قطع مكسورة وجهان هما:

أ.إثبات الألف وهو المقدم أداءً.

ب.حذفها، نحو:(أَنَا إِلاَّ) الأعراف:188 ، و يكون المد في ألف (أَنَا) الثابتة قبل الهمزة من باب المد المنفصل، و له فيها وجهان ن القصر و التوسط كما ذكرنا ، و يحذف قالون ألف (أَنَا) وصلا قبل سائر الحروف كحفص.

و قد اتفق جميع القراء على إثبات الف (أَنَا) و قفا.

4- صلة ميم الجمع: له في ميم الجمع إذا وقعت قبل متحرك وجهان هما:

أ. إسكان ميم الجمع كحفص، وهو المقدم.

ب. صلتها وذلك بضم الميم وصلتها بواو مدية، فتمد واو الصلة مداً طبيعياً بمقدار حركتين، إلا إذا وقع بعد الميم همزة قطع فتمد كالمنفصل بالقصر أو التوسط نحو قوله تعالى: ( [البقرة:6]. 

      وَصِلْ ضَمَّ مِيمِ الْجَمْعِ قَبْلَ مُحَرَّكٍ

  دِرَاكاً وَقاَلُونٌ بِتَخْيِيرِهِ جَلَا ( )


وإذا وقع بعد ميم الجمع ساكن كقوله تعالى: ﴿ ﴾ فإنها لا توصل وإنما تضم للتخلص من التقاء الساكنين،ولا يجوز الوقف على ميم الجمع بالصلة، بل يتعين الوقف بسكون الميم. 

والخلاصة أنه إذا اجتمع في الآية الواحدة مد منفصل وميم جمع، فلقالون في المد المنفصل وجهان: القصر والتوسط، وله في ميم الجمع وجهان هما: الإسكان والصلة. 

فيكون مجموع الأوجه المقروء له بها أربعة:

1- قصر المنفصل مع إسكان ميم الجمع وهو المقدم.

2- قصر المنفصل مع صلة ميم الجمع.

3 - توسط المنفصل مع إسكان ميم الجمع.

4- توسط المنفصل مع صلة ميم الجمع.



samedi 3 mars 2012

ترجمة الإمام قالون رحمه الله

" ع "هو  عيسى بن مينا بن وردان بن عيسى بن عبد الصمد بن عمر بن عبد الله الزرقي ويقال المرّي.

 مولى بني زهرة أبو موسى الملقب قالون

 قارى المدينة ونحويها،

 يقال إنه ربيب نافع وقد اختص به كثيراً وهو الذي سماه قالون لجودة قراءته فإن قالون بلغة الرُّومِية جَيِّد.

 قلت سألت الروم عن ذلك فقالوا نعم غير أنهم نطقوا لي بالقاف كافا على عادتهم، قرأت على أحمد بن محمد الشيرازي عن علي بن أحمد أنبأنا زيد بن الحسن أنا عبد الله بن علي أنبأني أحمد بن عبد الجبار أنبأني الحسن بن علي المقرى ثنا أحمد بن يزيد الحلواني ثنا أبو موسى قالون قال كان نافع إذا قرأت عليه يعقد لي ثلاثين ويقول لي قالون يعني جيداً جيداً بالرومية ن قال عبد الله بن علي إنما يكلمه بذلك لأن قالون أصله من الروم كان جد جده عبد الله من سبي الروم من أيام عمر بن الخطار فقدم به من أسره إلى عمر إلى المدينة وباعه فاشتراه بعض الانصار فهو مولى محمد بن محمد بن فيروز، 

قال الاهوازي ولد سنة عشرين ومائة، وقرأ على " ع " نافع سنة خمسين قال قالون قرأت على نافع قراءته غير مرة وكتبتها في كتابي وقال النقاش قيل لقالون كم قرأت على نافع قال مالا أحصيه كثرة إلا أني جالسته بعد الفراغ عشرين سنة وقال عثمان بن خرزاذ ثنا قالون قال قال لي نافع كم تقرأ عليّ اجلس إلى اصطوانة حتى أرسل إليك من يقرأ.

 أخذ القراءة عرضاً عن " ع " نافع قراءة نافع وقراءة " غا " أبي جعفر وعرض أيضا على " س غا ف ك " عيسى بن وردان.

 روى القراءة عنه " ج ك " إبراهيم و " س ك " أحمد ابناه و " ج ف ك " إبراهيم بن الحسين الكسائي وإبراهيم ابن محمد المدني و " ج ف ك " أحمد بن صالح المصري و " ع " أحمد بن يزيد الحلواني و " ج ف ك " اسماعيل بن اسحاق القاضي و " ج ف ك " الحسن بن على الشحام و " ج ك " الحسين بن عبد الله المعلم و " مب ج ف ك " سالم بن هارون أبو سليمان و " ف " عبد الله بن عيسى المدني و " ج " عبيد الله بن محمد العمري وعثمان بن خرزاذ و " ج " محمد بن عبد الحكم القطري و " مب ج ك " محمد بن عثمان أبو مروان العثماني و " ع " محمد بن هارون المروزي و " ج ك " مصعب بن إبراهيم وموسى بن اسحاق القاضي و " غا ك " الزبير بن محمد بن عبد الله الزبيري و " ك " عبد الله بن فليح.

 قرأت على أحمد بن محمد بن الحسين عن علي بن أحمد بن عبد الواحد بن أبي اليمن قال حدثني أبو محمد البغدادي قال كان قالون أصم لا يسمع البوق وكان إذا قرأ عليه قارى فإنه يسمعه.

 وقال ابن أبي حاتم كان أصم يقرى القرآن ويفهم خطأهم ولحنهم بالشفة. قال وسمعت علي بن الحسين يقول كان عيسى بن مينا قالون أصم شديد الصمم وكان يقرأ عليه القرآن وكان ينظر إلى شفتي القارى ويرد عليه اللحن والخطأ.

 قال الداني توفي قبل سنة عشرين ومائتين وقال الاهوازي وغيره سنة خمس ومائتين وقال الذهبي هذا غلط وأثبت وفاته سنة عشرين قلت وهو الأصح والله أعلم.


2467ـ "غاية النهاية في طبقات القراء" للإمام بن الجزري (1/852) 

ترجمة الإمام نافع من كتاب غاية النهاية في طبقات القراء

نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم أبو رويم ويقال أبو نعيم ويقال أبو الحسن وقيل أبو عبد الله وقيل أبو عبد الرحمن الليثي مولاهم وهو مولى جعونة بن شعوب الليثي حليف حمزة بن عبد المطلب المدني.

أحد القراء السبعة والأعلام ثقة صالح، أصله من أصبهان وكان أسود اللون حالكاً صبيح الوجه حسن الخلق فيه دعابة، أخذ القراءة عرضاً عن جماعة من تابعي أهل المدينة عبد الرحمن بن هرمز الأعرج وأبي جعفر القارئ وشيبة بن نصاح ويزيد بن رومان ومسلم بن جندب وصالح بن خوات والأصبغ بن عبد العزيز النحوي وعبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق والزهري،

 قال أبو قرة موسى بن طارق سمعته يقول قرأت على سبعين من التابعين قلت وقد تواتر عندنا عنه أنه قرأ على الخمسة الأول،

روى القراءة عنه عرضاً وسماعاً إسماعيل بن جعفر وعيسى بن وردان وسليمان بن مسلم بن جماز ومالك بن أنس وهم من أقرانه وإسحاق بن محمد وأبو بكر وإسماعيل ابنا أبي أويس ويعقوب بن جعفر أخو إسماعيل وعبد الرحمن ابن أبي الزناد وعيسى بن مينا قالون وسعد بن إبراهيم وأخوه يعقوب ومحمد بن عمر الواقدي والزبير بن عامر وخلف بن وضاح وأبو الذكر محمد بن يحيى وأبو العجلان وأبو غسان محمد بن يحيى بن علي وصفوان ومحمد بن عبد الله بن إبراهيم بن وهب فهؤلاء من أهل المدينة.

 وموسى ابن طارق أبو قرة اليماني عبد الملك بن قريب الأصمعي وخالد بن مخلد القطواني وأبو عمرو بن العلاء وأبو الربيع الزهراني روى عنه حرفين وخارجة بن مصعب الخراساني وخلف بن نزار الأسلمي وسقلاب ابن شيبة وعثمان بن سعيد ورش وعبد الله بن وهب ومحمد بن عبد الله بن وهب معلى بن دحية والليث بن سعد وأشهب بن عبد العزيز وحميد بن سلامة فهؤلاء من أهل مصر.

 وعتبة بن حماد الشامي وأبو مسهر الدمشقي والوليد بن مسلم روى عنه حرفاً واحداً وأرجلكم بالرفع وقيل جميع القرآن وعراك بن خالد وخويلد بن معدان وهؤلاء من أهل الشام.

 وكردم المغربي وأبو الحارث شيخ يروي عنه أبو عمارة الأحول وعبد الله بن إدريس الأودي روى عنه حرفاً واحداً والغاز ابن قيس الأندلسي عرض عليه القرآن وضبط عنه اختياره وأبو بكر القورسي ومحمد القورسي،

 وأقرأ الناس دهراً طويلاً نيفاً عن سبعين سنة وانتهت إليه رياسة القراءة بالمدينة وبها تمسكوا إلى اليوم،

 وقال ابن مجاهد وكان الإمام الذي قام بالقراءة بعد التابعين بمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم نافع قال وكان عالماً بوجوه القراآت متبعاً لآثار الأئمة الماضين ببلده.

 وقال سعيد ابن منصور سمعت مالك بن أنس يقول قراءة أهل المدينة سنة قيل له قراءة نافع قال نعم.

 وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل سألت أبي القراءة أحب إليك قال قراءة المدينة قلت فإن لم يكن قال قراءة عاصم.

 قرأت القرآن كله على الإمام أبي عبد الله محمد بن عبد الرحمن التحقيق وقرأه هو على الصائغ التحقيق وقرأ على الكمال الضرير التحقيق وقرأ على الشاطبي التحقيق وقرأ على ابن هذيل التحقيق وقرأ على أبي داود التحقيق وقرأ على الداني التحقيق وقرأ على فارس التحقيق وقرأ على عمر بن عراك التحقيق وقرأ على حمدان ابن عون التحقيق وقرأ على إسماعيل النحاس التحقيق وقرأ على الأزرق التحقيق وقرأ على ورش التحقيق وقرأ على نافع التحقيق.

 وأخبرني أبو محمد بن أبي بكر الحافظ عن عثمان بن محمد المالكي عن أبي إسحاق الإشبيلي عن أبي عبد الله الأندلسي عن أحمد بن محمد عن أبي عمرو قال حدثنا فارس ابن أحمد ثنا عمر المقرئ ثنا أبو محمد الحسن بن أبي الحسن العسكري ثنا محمد بن الحسن بن عمير ثنا عبد الرحمن بن داود بن أبي طيبة قال قرأت على أبي التحقيق وأخبرني أنه قرأ على ورش التحقيق وأخبره أنه قرأ على نافع التحقيق قال وأخبرني نافع أنه قرأ على الخمسة التحقيق وأخبرني الخمسة أنهم قرؤا على عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة التحقيق وأخبرهم عبد الله أنه قرأ على أبي بن كعب التحقيق وأخبرني أنه قرأ على رسول الله صلى الله عليه وسلم التحقيق قال وقرأ النبي عليّ التحقيق.

 قال الحافظ أبو عمرو الداني هذا الحديث غريب لا أعلمه يحفظ إلا من هذا الوجه وهو مستقيم الإسناد.

 وقال أيضاً على بن الحسن المعدل ثنا محمد بن علي ثنا محمد بن سعيد ثنا أحمد بن هلال قال قال لي الشيباني قال رجل ممن قرأ على نافع أن    نافعاً كان إذا تكلم يشمّ من فيه رائحة المسك فقلت له يا أبا عبد الله أو يا أبا رويم تتطيب كلما قعدت تقرئ الناس قال ما أمس طيباً ولا أقرب طيباً ولكني رأيت فيما يرى النائم النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ في فيّ فمن ذلك الوقت أشمّ من فيّ هذه الرائحة.

 وقال المسيبي قيل لنافع ما أصبح وجهك وأحسن خلقك قال فكيف لا أكون كذلك وقد صافحني رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه قرأت القرآن يعني في النوم.

 وقال قالون كان نافع من أطهر الناس خلقاً ومن أحسن الناس قراءة وكان زاهداً جواداً صلى في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ستين سنة.

 وقال الليث بن سعد حججت سنة ثلاث عشرة ومائة وإمام الناس في القراءة بالمدينة نافع.

 وقال الأعشى كان نافع يسهل القرآن لمن قرأ عليه إلا أن يقول له إنسان أريد قراءتك.

وقال الأصمعي قال لي نافع تركت من قراءة أبي جعفر سبعين حرفاً.

 وقال مالك لما سأله عن البسملة سلوا عن كل علم أهله  و نافع إمام الناس في القراءة.

 قرأت على أحمد بن محمد الحنفي أخبرنا ابن أبي طالب عن عبد اللطيف بن علي ثنا أبو بكر الكرخي أخبرنا أحمد بن علي الأستاذ ثنا الشيخ أبو جعفر محمد بن أحمد المعدل أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عمران المرزبان إجازة ثنا محمد بن مخلد ثنا خالد بن يزيد ثنا محمد بن إسحاق يعني المسيبي حدثني أبي عن نافع قال كنت أقرأ جالساً فمر بي عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود فقال يا ابن أخي متى تقرأ قائماً إذا كبرت إذا سقمت قال فما قرأت بعد ذلك قاعداً إلا خيّل إليّ أنه تمثل بين عيني.

 قال يحيى بن معين ثقة.

 وقال النسائي لا بأس به.

 وقال أبو حاتم صدوق ولينه أحمد وهو قليل الحديث مع أنه روى عن نافع عن ابن عمر وعن الأعرج عن أبي هريرة وجماعة ولكنه تصدى للإقراء ولم يخرج له شيء في الكتب الستة.

 قال ابن عدي لنافع عن الأعرج نسخة مائة حديث وله نسخة أخرى أكثر من مائة حديث عن أبي الزناد عن الأعرج وله في التفاريق قدر خمسين حديثاً أيضاً ولم أر له حديثاً منكراً وأرجو أنه لا بأس به.

 أخبرني عمر المراغي بقراءتي عليه عن أبي الحسن المقدسي عن زيد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن البغدادي أنبأنا ابن هزار مرد أخبرنا أبو حفص الكتاني ثنا ابن مجاهد ثنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي بكر بن حماد المقرئ ثنا أبي ثنا محمد بن إسحاق قال لما حضرت نافعاً الوفاة قال له أبناؤه أوصنا قال اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين.

 مات سنة تسع وستين ومائة وقيل سبعين وقيل سبع وستين وقيل خمسين وقيل سبع وخمسين رحمه الله.

التعريف بهذه الصفحة

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه الصفحة تم إنشاؤها للتعريف برواية قالون عن نافع.

1ـ التعريف بالإمام نافع 
2ـ النعريف بالإمام قالون
3ـ بسط أصول رواية قالون
4ـ بسط الفروقات بين طرق قالون المشهورة 
5ـ جهود العلماء في تعليم هذه الرواية
6ـ الدول التي تبنت رواية قالون كرواية البلد
7ـ جهود المتقدمين في نشر هذه الرواية
8ـ حهود المتأخرين في إحياء هذه الرواية